مبادرة الرئيس للكشف عن سرطان الثدى تدخل حيز التنفيذ.. 12 وحدة مجهزة للكشف تجوب المحافظات وتحيل المصابات لــ 40 قسم ومستشفى للعلاج بالمجان.. وتكشف 5 طرق للوقاية من المرض وآليات الفحص الذاتى بالمنزل عن الإصابة.. والعليا للأورام: 35 مصابة بين 100 ألف سيدة سنوياً

كشفت تقارير البرنامج القومى لصحة المرأة بوزارة الصحة والسكان، عن انتشار سيارات الكشف المبكر عن سرطان الثدى بجميع المحافظات لفحص السيدات مع إحالة من يكتشف إصابتهن بالمرض إلى لجان ومعاهد الأورام المنتشرة بالجمهورية لاستكمال الفحص والكشف لبدء العلاج.

 

ووفق البرنامج القومى لصحة المرأة، فإنه يتم تنفيذ المسح الخاص بالكشف عن أورام الثدى من خلال 12 وحدة متنقلة تنتشر تباعا بالمحافظات من خلال جدول زمنى محدد لكل سيارة.

وكشف الدكتور حسين خالد عضو اللجنة القومية للأورام بوزارة الصحة  عن خطوات تجنب الإصابة بالسرطان من خلال عدم تلقى هرمونات تعويضية فى حالة انقطاع الطمث، لافتا إلى أهمية الابتعاد عن التدخين والكحوليات مع الحرص على الرضاعة الطبيعية لأطول فترة ممكنة مضيفة أهمية المحافظة على الوزن الصحى والإكثار من تناول الفواكه والخضروات لافتا إلى أهمية تجنب السمنة عن طريق تجنب الدهون مع مراجعة الطبيب بشكل دورى والكشف المبكر للأورام .

 

وتابع الدكتور حسين خالد، أنه يمكن الفحص الذاتى للثديين عن طريق اجراء الفحص للثديين شهريا مع الحرص على أن يبدأ الفحص من عمر 20 سنة فيما فوق كما تستلزم العملية الفحص الذاتى من اليوم السادس إلى العاشر من بداية الدورة الشهرية وفى حالة توقف اللدورة الشهرية يتم الفحص شهريا فى نفس الموعد، وفى حالة الرضاعة الطبيعية يفضل الفحص بعد الرضاعة وسحب اللبن من الثديين .

وقال الدكتور حسين خالد عضو اللجنة القومية للأورام أن النساء الأكثر عرضة للإصابة بأورام الثدى ولم يتم التعرف على السبب الحقيقى للإصابة بأورام الثدى ولكن هناك بعض العوامل التى تؤدى إلى زيادة خطر الإصابة ومنها التاريخ المرضى العائلى للإصابة بأورام الثدى والإستعداد الوراثى مع العلاج بالإشعاع لمنطقة الصدر فى سن مبكر، بالإضافة إلى الإصابة السابقة بسرطان الثدى والتعرض المطول للأستروجينيات الداخلية ومنها تأخر سن الانجاب وتأخر سن اليأس وبدء الحيض من سن مبكرة والبدانة .

 

وبحسب السجل القومى للأورام ،والذى تم إنشائه عام 2008 باتفاقية ثلاثية بين 3 وزارات هى التعليم العالى والصحة والاتصالات ،ظهرت أولى نتائجه عام 2014 واتضح أن نسبة حدوث سرطان الثدى لدى السيدات فى مصر تبلغ حوالى 35 حالة جديدة لكل 100 ألف نسمة كل عام، أى ما يعادل ثلث حالات السرطان التى تصيب السيدات.