بعد قيام منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" ومنتجون من خارجها، مثل روسيا بخفض إمدادات إنتاج النفط بداية من شهر يناير الماضى بمعدل 1.2 برميل يوميا، شهدت أسعار النفط ارتفاعاً بمعدلات تصل إلى 25%، السؤال الذى يطرح نفسه هنا، هل تشهد أسعار النفط مزيدا من الارتفاعات خلال الفترات القادمة وهل تدعم منظمة "أوبك" ودول خارجها مثل روسيا اتفاق خفض الإمدادات لفترة أخرى؟.

ومن جانبه، قال حمدى عبد العزيز المتحدث الرسمى لوزارة البترول والثروة المعدنية، أن الانخفاضات التى شهدتها أسواق النفط العالمية خلال النصف الثانى من 2018، وقيام منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك " ودول خارجها على رأسها روسيا وهو مايسمى بـ "أوبك +" بعقد اجتماع والاتفاق على تخفيض الإنتاج بمعدل 1.2 مليون برميل يوميا تتحمل أوبك منها تخفيض إنتاجها بمعدل 800 ألف برميل يوميا وتتحمل الدول خارج "أوبك " تخفيض إنتاجها بمعدل 400 ألف، لافتا أنه تم مد العمل بالاتفاق على خفض الإنتاج للـ 6 أشهر الأولى من عام 2019.

وأضاف حمدى عبد العزيز فى تصريحات خاصة لـ "اليوم السابع "أنه نتيجة التزام أوبكن ودول خارجها على رأسها روسيا بتخفيض سقف الانتاج أدى ذلك إلى ارتفاع أسعار البترول البترول ووصل السعر إلى 67 دولار للبرميل لافتا إلى أن قرار " اوبك+" كان الهدف الأساسى له هو عودة التوازن لأسواق النفط العالمية، وإحداث التوازن بين العرض والطلب والأسعار وتخفيض فائض المخزونات، خاصة بعد ارتفاع المخزون الأمريكى.

وأشار إلى المتحدث الرسمى لوزارة البترول، أن ماحدث بالضبط هو ارتفاع أسعار النفط وصلا إلى 67 دولار للبرميل وتخفيض فائض المخزونات، لافتا إلى وجود عوامل أخرى أدت إلى ارتفاع اسعار النفط وهى عوامل سياسية ادت لزيادة معدلات الاسعار ومنها فرض عقوبات أمريكية على وفنزويلا وإيران.

وتابع عبد العزيز، أنه خلال الفترة القادمة منظمة "الأوبك "ودول خارجها ستعقد اجتماع يومى 17 _ 18 فى فيينا، وذلك استغراق الموقف لسوق البترول العالمى والأسعار والتوازن بين حصص الحكومات لافتا أنه يتوقع أن تحافظ دول "الاوبك " على هذا المستوى من اسعار النفط وأن هذا المستوى من الاسعار يرضى دول "أوبك" بشكل كبير وبالتالى ستتخذ "أوبك " قرار خلال اجتماعها فى يونيو القادم بتمديد العمل بتخفيضات الانتاج لمدة 6 أشهر اخرى لمراقبة الأسواق والأسعار.

أما فيما يتعلق بمصر فقال المتحدث الرسمى لوزارة البترول، أن مصر لازالت تستودر جانب من المنتجات البترولية وتستودر كميات من النفط الخام بالأسعار العالمية وكل زيادة فى أسعار البترول يسهم بشكل كبير فى زيادة قيمة الدعم للمواد البترولية، لافتا أن إجمالى دعم المواد البترولية 90 مليار جنيه فى الموازنة العامة للدولة بلغت حوالى 44 مليار جنيه فى النصف الأول من العام المالى 2018 _2919، موضحا أن هذا الرقم كبير، وبالتالى، كلما انخفضت أسعار النفط عالميا، كانت الاستفادة أكبر للجانب المصرى، وذلك من خلال استيراد المواد البترولية بأسعار أقل.

 

احتل النجم المصرى محمد صلاح، لاعب ليفربول الإنجليزى، المركز الـ30 فى قائمة أشهر 100 رياضى فى العالم خلال العام الجارى 2019 بحسب شبكة " ESPN" الأمريكية.

وجاء محمد صلاح فى المركز الـ30 بالقائمة مع عمالقة وأساطير مختلف اللعبات، على رأسهم النجم البرتغالى كريستيانو رونالدو الذى جاء فى الصدارة، يليه ليبرون جيمس أسطورة كرة السلة، ثم النجم الأرجنتينى ليونيل ميسي ثالثا ثم البرازيلى نيمار دا سيلفا، و كونور ماكجريجور بطل الفنون القتالية.

وجاء اختيار محمد صلاح بتلك القائمة بناءا على 3 معايير هي حجم متابعيه على مواقع التواصل الاجتماعي والعائدات من عقود الرعاية ومعدل البحث على اسمه بمحرك البحث جوجل وجاءت أرقامه كالتالي:

38.8 مليون متابع على مواقع التواصل الاجتماعى

11 مليون دولار عائدات من العقود التجارية

24 درجة في معدل مرات البحث على اسمه على جوجل ومتوسط تصدره قائمة الأكثر تداولا حول العالم


وتفوق الفرعون المصرى على العديد من النجوم أبرزهم زلاتان إبراهيموفيتش صاحب المركز 32، جاريث بيل 33، لويس سواريز 36، ماريا شارابوفا 37، راموس 38.

 

اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسى، مع الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء، والفريق كامل الوزير، وزير النقل، حيث وجه الرئيس خلال الاجتماع ببذل أقصى الجهد لتطوير منظومة السكة الحديد بشكل شامل، بالنظر لأهمية ذلك القطاع، وتأثيره بشكل مباشر على الحياة اليومية للمواطنين.

 

قال السفير بسام راضى، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، إن الرئيس شدد على اتخاذ جميع التدابير اللازمة والإجراءات المطلوبة لتعزيز وتطوير معايير الأمان والسلامة بالسكة الحديد، والاعتماد على الأنظمة الإلكترونية الحديثة، فضلاً عن مواصلة تطوير الشبكة القومية للطرق على مستوى الجمهورية والالتزام فى هذا الإطار بالخطط والبرامج الزمنية المحددة.

بالتزامن مع اقتراب الحكومة لإعلان الاستراتيجية الجديدة لزيادة وتحفيز الصادرات المصرية، ننشر أهم النقاط الرئيسية فى برنامج دعم وتحفيز الصادرات والتى جاء من ضمنها..

- زيادة عدد الشركات المُصنعة والتجارية المصدرة الجديدة.

- التوسع فى الشركات المصنعة الحالية.

- تنوع المنتجات والخدمات المصدرة من مصر.

-رفع القدرة التنافسية للمنتجات المصرية المصدرة للخارج.

-زيادة الاستثمارات الصناعية المصدرة المحلية والأجنبية.

-  يرتكز البرنامج على 5 محاور أهمها زيادة القيمة المضافة للمنتجات المصرية المصدرة .

- يهدف البرنامج الجديد لدعم الصادرات التركيز على تطوير المناطق الحدودية والصعيد.

-ويسعى البرنامج لتطوير عمليات الشحن واللوجستيات.

- التركيز على البنية الأساسية للصادرات كالمعارض والبعثات التجارية

- زيادة موارد صندوق دعم وتنمية الصادرات.

وكانت وزارة الصناعة، استضافت الاجتماع الأول لصياغة النسخة الجديدة من برنامج رد أعباء التصدير يوم 5 فبراير 2019 وذلك بمشاركة رؤساء المجالس التصديرية وبحضور الدكتورة جيهان صالح المستشار الاقتصادى لرئيس مجلس الوزراء الى جانب عدد من قيادات وزارة التجارة والصناعة وبعض ممثلى الجهات الرقابية، على أن يتم الإعلان عن البرنامج الجديد نهاية فبراير الجارى